10 نصائح لحماية الطفل من التهابات الحفاض ـ موقع هنا حواء

0 124

العديد من الأمهات يعانون من مشكلة الالتهابات والطفح الجلدي لأطفالهن الناتج عن الحفاضات نتيجة عدة أسباب مختلفة، لذلك يا رقيقتي نقدم لكِ اليوم 10 نصائح لحماية الطفل من التهاب الحفاض وذلك في نقاط بسيطة ستساعدك في حماية بشرة طفلك، حيث أن  هذه الالتهابات من الممكن أن تتضاعف لطفلك وتسبب حمي، طفح مصحوب بصديد وغيرها من المضاعفات، لذلك في موقع هنا حواء سنقف سويًا على كل ما يخص طرق الوقاية المختلفة.

أسباب حدوث التهابات الحفاض

هناك المزيد من الأسباب التي من الممكن أن يتعرض لها طفلك خاصًة  التعامل مع الطفل حديث الولادة، فمن الممكن أن يكون لديه حساسية شديدة من نوع  معين من الحفاضات حيث يظهر الالتهاب على شكل بقع حمراء، طفح جلدي، قشور، في منطقة الأعضاء التناسلية للطفل، وقد يتفاقم ليصل إلى أرجل الطفل ومعدته، لذلك أولًا قبل تقديم 10 نصائح لحماية الطفل من التهابات الحفاض لابد التعرف على الأسباب كاملة ليكون عندك خلفية مكتملة عن تعرض طفلك للطفح الجلدي ومن أهمها:

التهابات الحفاض
التهابات الحفاض
  • أن تكون الحفاضات ضيقة على الطفل.
  • أن تكون البشرة حساسة أو ملتهبة.
  • بالمثل إدخال بعض أنواع الأطعمة الصلبة في طعام الطفل مما يعمل على تغيير مكونات البراز، كما أن هذه الأطعمة تعمل على زيادة فرص تغوط الطفل مما يؤدي إلى حدوث الالتهابات، ويمكنكِ التعرف على كل ما يخص تغذية الطفل الصحيحة من هنا.
  • كذلك  المضادات الحيوية فمن الممكن أن تؤدي إلى حدوث إسهال فيتسبب ذلك في ظهور الطفح الجلدي.
  • تعرض الطفل للالتهاب البكتيري الناتج عن أن منطقة الحفاضات تكون رطبة باستمرار مما يزيد من نسبة نمو البكتريا.
  • استخدام المناديل المبللة التي تحتوي على مواد معينة من الممكن أن تهيج بشرة طفلك.
  • كذلك الاحتكاك الشديد مع الحفاض.
  • ترك الحفاضات لفترات طويلة على الطفل دون تغييرها.
  • نوعية الحفاضات المستخدمة.

    طفح جلدي نتيجة الحفاضات
    طفح جلدي نتيجة الحفاضات

أعراض الطفح الجلدي للطفل

  1. التهابات شديدة في منطقة الحفاض.
  2. بالمثل تهيج هذه المنطقة لدى الطفل.
  3. كذلك وجود بقع حمراء أو قشور في  هذه المناطق الفخذين والأعضاء التناسلية.
  4.  بكاء الطفل الغير معتاد أثناء تغيير الحفاضات.

    الالتهابات الناتجة عن الحفاضالالتهابات الناتجة عن الحفاض
    الالتهابات الناتجة عن الحفاض

مضاعفات التهابات الحفاض

إذا لم يتم الأخذ في الاعتبار علاج هذه المشكلة لدى طفلك يا سيدتي في أسرع وقت فمن الممكن حدوث مضاعفات كبيرة جدًا قد يعاني منها طفلك حتى يتعافى لفترات طويلة أبرزها:

  • حدوث  تغيير في لون جلد الطفل خاصُة للأطفال أصحاب البشرة  الداكنة أو الخمرية، ويستغرق العلاج بضعة أشهر قد يصل إلى عدة سنوات.
  • عدوى شديدة للغاية مما يؤدي إلى أن تكون فرص الاستجابة للعلاج ضعيفة للغاية.

زوار هنا حواء يقرأوناطعمة يجب تجنبها اثناء الحمل من أجل صحة جنينك تعرفي عليها

فوائد الفطور الصباحي للأطفال

10 نصائح لحماية الطفل من التهابات الحفاض
10 نصائح لحماية الطفل من التهابات الحفاض

10 نصائح لحماية الطفل من التهابات الحفاض

بعد أن تعرفنا سيدتي على كل ما يخص الطفح الجلدي الناتج عن الحفاضات من أسباب وأعراض، حان الوقت للتعرف على أبرز الخطوات  لحماية  طفلك من التهابات الحفاض عليكِ تطبيقها من أجل عدم تعرض طفلك للمزيد من المضاعفات وحماية بشرة الطفل حيث أن  بشرة الطفل حساسة جدًا ولابد العناية الشديدة بها، وفي سياق الاهتمام بالطفل ذكرنا لكِ سابقًا كيف تتعاملين مع الطفل مفرط الحركة وطرق العلاج المختلفة؟ وإليكِ النصائح:

  1. تغيير الحفاضات باستمرار من أجل بقاء جلد الطفل جاف للحماية من ظهور هذه الالتهابات.
  2. بالمثل بقاء منطقة الحفاض جافة ونظيفة لوقاية الطفل من التعرض للطفح الجلدي.
  3. ارتداء حفاضات ذات حجمك مناسب للطفل من أبرز 10 نصائح لحماية الطفل من التهابات الحفاض، حيث أن الحفاضات الضيقة تعمل على احتكاك بشرة الطفل وزيادة الترطيب مما يؤدي إلى زيادة الطفح الجلدي.
  4. كذلك العناية بمنطقة الحفاض عن طريق غسل المنطقة باستمرار بالماء الدافئ والتنشيف باستخدام المناشف النظيفة المبللة أو المناديل المبللة ذات النوعية الجيدة والخالية من العطور والكحولات.
  5. الحرص على تعريض المنطقة للهواء أكبر وقت ممكن لتجف، مع زيادة وقت عدم ارتداء الحفاض قدر المستطاع.
  6. علاوة على عن ارتداء الحفاض للطفل احرصي على عدم شده بل اتركي مجال للتهوية مما يقلل من الإصابة بالالتهابات.
  7. عدم استخدام المنتجات التي تحتوي على العطور والكحول بالإضافة إلى منع استعمال بودرة الأطفال نهائيًا.
  8. بالمثل تنظيف يديكِ جيدًا وغسلها باستمرار من أجل منع انتشار هذه البكتريا على أجزاء مختلفة من جسم الطفل.
  9. كذلك عدم استخدام الصابون في تنظيف جلد الطفل بل استخدام منتجات آمنة للغاية حتى لا تؤدي إلى الحساسية.
  10. استخدام علاجات التهابات الحفاض من أبرز 10 نصائح لحماية الطفل من التهابات الحفاض وهي:
    • استخدام المراهم  المعالجة بانتظام عند تغيير الحفاض خاصًة التي تحتوي على أكسيد الزنك والفازلين حيث أنهما من المواد التي لها فعالية شديدة في التخلص من الطفح الجلدي للطفل.
    • بالمثل من أكثر المراهم ذات فعالية  لعلاج الطفح الجلدي A + D، بالميكس، و ديسيتين.
    • كذلك يمكن استخدام العلاجات الطبيعية البديلة مثل جل الصبار.

تابع الآنماذا تفعلين من أجل تقوية مناعة طفلك؟

علاجات منزلية لحماية الطفل من التهابات الحفاض

قدمنا لكِ بعض طرق العناية الخاصة في المنزل ضمن 10 نصائح لحماية الطفل من التهابات الحفاض وفي سياق الاهتمام بكل ما يخص الطفل قدمنا لكِ سابقًا أسس التغذية السليمة للأطفال، وإليكِ العلاجات المنزلية التي قد تكون فعالة في حماية الطفل من الطفح الجلدي أبرزها:

  • حليب الأم: عن طريق وضعه على منطقة الإصابة فقد ثبت فعاليته ضمن العديد من الدراسات.
  • بندق الساحرة: حيث المرهم المصنوع من هذا النبات الطبيعي فعال للغاية في العلاج طبقًا للمزيد من البحوث.
  • شامبو الطين: يساعد في التخلص من التهابات الحفاض.
  • علاجات طبيعية: مثل جل الصبار، الآذريون، حبوب لقاح النحل، شمع العسل، وزيت كبد الحوت.

الأسئلة الشائعة

  1. ما هي عوامل خطر التهابات الحفاض؟ كما أكدنا لكِ من المحتمل حدوث المزيد من المضاعفات مع خطر الإصابة يزداد عندما يكون:
    • عمر طفلك ما بين 6 إلى 9 أشهر.
    • إصابة الطفل بنزلات برد حادة.
    • بالمثل الإصابة بالإسهال.
    • الإفراط في المضادات الحيوية.
  2. متى يجب زيارة الطبيب؟ يجب عليكِ سرعة التوجه إلى الطبيب على الفور إذا لاحظتِ هذه الأعراض:
    • تورم.
    • حدوث حمى.
    • إحمرار والتهابات شديدة.
    • الطفح الجلدي الذي لا يؤثر فيه استخدام المراهم والكريمات.
    • وجود بثور على المنطقة مع إفرازات وصديد.

بذلك أكون قدمت لكِ 10 نصائح لحماية الطفل من التهابات الحفاض مع عوامل الخطر المحتملة، وإذا كان لديكِ استفسار بشأن تغذية الطفل أو المشاكل التي تخص طفلك الرضيع يمكنكِ التواصل معنا وسيقوم الفريق المختص بالرد عليكِ فورًا.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق